الاخوة القاتلة
اهلا بكم شباب هذهي الرسال تقول انكم غير مسجلين رايكم شنو تتسجل لرؤية اخر اخبار المنتدى عن طريق زر التسجيل الموجود بين الازرار الرئيسية
وشكراا الادارة

الاخوة القاتلة

الاخوة القاتلة :: ملتقى التميز والابداع ::
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثاليوميةالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركذ الاخوة


Flag Counter
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» هذا عيدنا ......!
الإثنين يوليو 17, 2017 9:57 pm من طرف PFM19

» الوقاية من النفاق .
الإثنين يوليو 17, 2017 9:57 pm من طرف PFM19

» موضوع أعجبني كتير وحابة تقرأوه ..حال الدنيا .
الإثنين يوليو 17, 2017 9:56 pm من طرف PFM19

» ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر .
الإثنين يوليو 17, 2017 9:56 pm من طرف PFM19

» ثقافة إسلامية .
الإثنين يوليو 17, 2017 9:55 pm من طرف PFM19

» معلومات عن الطيار
الإثنين يوليو 17, 2017 9:54 pm من طرف PFM19

» معلومات عن فلايت سيميولتر إكس
الإثنين يوليو 17, 2017 9:54 pm من طرف PFM19

» كيف تطير الطائرة؟
الإثنين يوليو 17, 2017 9:54 pm من طرف PFM19

» معلومات عن المراقبة الجوية
الإثنين يوليو 17, 2017 9:54 pm من طرف PFM19

» معلومات عن الاتحاد العربي للنقل الجوي
الإثنين يوليو 17, 2017 9:53 pm من طرف PFM19

» معلومات عن مضيف الطيران
الإثنين يوليو 17, 2017 9:53 pm من طرف PFM19

» مصطلحات لغة الطيران العالمية
الإثنين يوليو 17, 2017 9:53 pm من طرف PFM19

ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
أفضل الأعضاء الموسومين
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
تحويل ويندوز 8 الى نظام تشغيل محمول على الفلاش ديسك ليصبح يعمل من خلاله المصدر: مدو
بتحميلك هذا التطبيق سوف تحصل على ميزة أنيفة بجهازك الأندرويد كما لو على الأيفون + تسريع الجهاز
شفرات لعبة باي ستي
فوئد العسل الرئعة
احاور نفسي/ذهرة الياقوة
بديل السكر الاكثر شيوعا
قصة رجولة استاذ
كيفية انشاء موقع
كيفية انشاء لعبة لجهازك
قصيدة ريا
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 ثائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

الوسام :
التميز : 27
عدد المساهمات : 857
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 09/10/2015
العمر : 15
الموقع : بنات واولاد
المزاج : جيد

بطاقة الشخصية
نائب مدير: admin

مُساهمةموضوع: ثائر   الخميس مايو 18, 2017 5:04 pm

مضت أشهر عديدة على اندلاع الثّورة قبل أن يهجر بشير منتديات السّياسة فقد تراجع عدد الاعتصامات أمام المقرّات الإداريّة والحكوميّة واختفت الملصقات والمطبوعات والكتابات الرّديئة من سطوح الجدران الكتابات والملصقات التي طالت كلّ مكان: المستشفيات والمدارس والمساجد ومحطّات النّقل وحتّى سياج المقبرة لم يسلم من النّصوص الهزيلة المليئة بالأخطاء اللّغوية ونالت الدّكاكين نصيبها الأوفر من المعلّقات وكذلك الورش أين تلتصق بقايا الأوراق على آثار الزّيت والشّحم والسّخام وعلى الأبواب الصّدئة وقد ألصق أحدهم بيانا على واجهة مجزرة العهدالجديد تحت وتد ثبّته الجزّار يعلّق عليه الجلود والسّليخات ورؤوس الماعز والبقر وهي المجزرة الوحيدة في القرية يمتلكها موال للعهد البائد طالما تفخّر واعتزّ بانتمائه وصلته الوثيقة بالسّلطة وقد أطلقاسم العهد الجديد على مجزرته بعد أن كان يسمّيها مجزرة المجاهد اقتداء برفاقه المناضلين الشّرفاء الذين أطلقوا العهد الجديدعلى كلّ قديم وجديد وعلى المقاهي والبقالات والمدارس والمستشفيات والمطاحن والمعاصر و الذي لم يتقادم رغم مرور السّنواتبدأ البيان بالترحّم على الشهداء وانتهى بالفتنة أشدّ من القتلملأ خزّان درّاجته وقودا واشترى بعض الكعكوالماء وشحن هاتفه برصيد كاف واقتنى سيجارتين لقد هجر التّدخين ما يزيد عن سبعة عشر سنة لكنّه يشعر اليوم برغبة شديدة وملحّة إلى منبّهات قويّة وقد أزمع المرور على الحانة الوحيدة المنتصبة عند مدخل القرية الجبليّة السّاكنة والتي طالما نظر إليها الجميع شزرا وفي تأفّف ولعن البعض منهم صاحبها لعنا وأظهروا امتعاضا و في نفوسهم أضمروا تدميرها على رأس صاحبها ولكن الذين ارتادوها كانوا يشعرون نحوها بحنين غريب كلما جلسوا في خمّارات أخرى حتى الراقية والموجودة في مناطق سياحيّة ونزل فاخرة إذ وفّرت لهم مع الخمرة مجالا لاحدّ له من الخيال وانطلاق الرّوح دون قيد بين الشّعاب المتشابكة حول الجبل الأجرد الشّاهق في المنطقة والممتدّة على مرأى العين حيث تسبح أرواحهم فوق التّلال وبين مشتقّات الألوان الرّماديّة والبنيّة والزّرقاء الباهتة لسماء تلهب الأرض بشمس الصّيف الحارق ولكن في ظلّ الحانة يكون الهواءالمتهاطل على الروّاد رطبا في ساعات الأصيل وحبّات اللّوز البعليّ الجافّ تتقرمش تحت الأضراس المترنّحة تحلّي مرارة الأقداح المتداولة بين الشّفاه الظّامئة للخيال والإبحار وترطّب حلوقا كلحت بالضّجيج والصّياح والنّباح أشهرا محذّرة متوعّدة آملة يائسة من مصير قاتم والتفافاللّصوص وتحالفهم مع الشّيطان على الثّورة التي بدأ الكثيرون يشكّون بأنّها حدثت أصلاهدر المحرّك وزحفت الدرّاجة المتعبة في التفافات الطّريق الجبليّة المتعرّجة بمنعطفاتها المفاجئة والتي قد تخبّئ أيّ شيء شاحنة ,حافلة ,درّاجة ,حصانا أو جرّافةفشحذ كلّ فكره وبصره وسمعه لتلقّف الخطر المحدق به الدّاهم من المجهول كما يفعل السّائقون جميعا وهم يصعدونإلى القمّة أو ينحدرون منها مما خفّض من عدد الحوادث تلقائيّا على المنحدرات وعندما بلغ القمّة ومستراح الجبل كان المكان خاليا على غير عادته منذ أشهر وهو أرض سُوِّيتْ بسلخ الصّخور العملاقة من حافتي الطّريق وفُرِشت الأرض بالحصى والرّمال لتجد حافلات السّياح موقفا ليتمكّن السّائحون من التقاط الصّور والمشاهد التّذكاريّة ويستمتعون بالمشاهد المجرّدة للجبال والخطوط المتعرّجة كموج البحر على مساحات شاسعة ومن علياء الأرض تبدو المدن المتناثرة في السّهول قزميّه صفحات بيضاء يحيطها السّواد والخضرة ويلفّها السّراب والعجاج أحيانا أو غيمات التلوّث الكيميائي ّالمنبعثة من المداخن التي تطاولت وتطاولت حتّى أبلغت غازاتها النّتنة الفاسدة إلى عمق أرض الأحرار الطّاهرة فتلوّثت وتشوّهت أعقمت زياتينها وتسمّمت وانتشرت سرطانات الشّجر بها فماتت ولميأسف عليها إلاّ الفلاّحون الفقراء والذين تحت وطأة المصيبة التي لحقت بهم من صنائع العهد البائد فرّوا من الجهة بعد أن دفنوا أخشاب زياتينهم في مواقد سكان المدن فحْما يَشْوِى عليه الحضر لحما أو سمكا مصابا وسلطة أو وقودا للشّيشة بينما استقرّت قباب أحاديّة متناثرة كبيض الدّجاج على قمم الجبال المرتفعة مزارات لسلف رُوِيَ عنه الصّلاح وجدالسكّان فيها منتزها ومهرجانات سنويّة يتكرّمون فيها بالذّبائح ويلمّون شتات بعضهم البعض ويصلون أرحامهم ويستقصدونها حبّا وخشية وطمعا وتقليدا لماوجدوا عليه آباءهماليوم خلا المكان من العربات ومن الأطفالالذين يصطادون الابتسامات وقطع الحلوى والأقلام وبعض القطع النقدية ومن السيّاحمرقوم وجلد مبيّض يتدلّيان على صخرة وقداختفى صاحبهما في مكان ما ينتظر بفخهسائحا قد لايقبل وربّما ملّ الانتظار فتركهما في أمانة الجبل ولن يمسّها أحدفالكلّ هنا يحترم أملاك الآخرين وعلى نفسالصّخرة وقف ضبّ رماديّ صغير يتطاول برأسه وقد أثوثِقَ بخيط إلى بقايا شجيرة زعترهدّها العطش وأنهكها الانتظار لرحمة السّماء صارع الضبّ وصارع في محاولات يائسة للانفلات من الوثاق الذي وقع فيه والمصير المجهول الذي ينتظره كما ينتظركلّ شيء هنا ربّما حلم بالعودة إلى جحره تحت صخرة من الصّخور الجبليّة كما تحلم الصّبايا اللّواتي غادرن الجهة واستقررن فيمدن غريبة وتربة غريبة عنهنّ على سواحل لايوحي لهم فيها البحر بشيء وقد تصلّبت حياتهن بصلابة صخور الجبال فلم تقدرن على التّواصل مع الزّيف والمراوغاتوالبهتان وهنّ اللواتي نشأن بين صخور الجبال والشّعاب يرضعن من أثداء الأغنام عصارة الشّيح والزّعتر والإكليل والعرعرويصارعن الثّعالب والذّئاب ويدلّلن الحملان والخراف بأمومة تزيد عن حدّ الحدّالأقصى للأمومة الطبيعيّة ويبكين وينفعلن ويحزنّ لفقد شاة أو فرخ دجاج أو بيضة لاجزعا عن قيمتها الماديّة بل إشفاقا من الطّبيعة التي تحرمهنّ من الأعزّاء على قلوبهنّ البريئة الطّاهرةبالكاد بلغت تلك الدرّاجة العجوز القمّة وقد علا صراخها ودخانها وجّهَها نحو الحانة أوقفها زفرت زفرة موت كان الوهج المتصاعد من المحرّك يصلي الهواء ويلهب الأرض حولها وتوجّه البشير إلى كرسيّ تهالك عليه لم يعره النّادل اهتماما رغمانعدام الزّبائن في أعقاب تلك الظّهيرة الحارقة ورغم فقد الحانة لروّادها إلاّ من بعض الشّباب المعطّلين كلّما توفّرت لهم فرصة للارتياد وعادة ما يؤمّونها ليلا تحت جنح الظّلام استحياء من كبار السن ّوالنّساءمضى بعض الوقت ثم توجّه إليه النّادل محيّيا وتجاذب معه أطراف الحديث عن الحرارةوالطّقس الجافّ ولم يطلب منه إن كان يريدشرابا بل أبدى استغرابه بوصوله إلى المكان باستعمال الدرّاجة المنهكة فردّ البشير لو توقّفت بي في نصف المنعرجات لدحرجتها في شِعْبٍ من الشّعاب غير آسف عليها لكنّها ترفض أن تطلّقني وأحنّ إليها وتربّت في داخلي عاطفة نحو حديدها الصدئ أهجرها أيّاما ثمّ أعود إليهاأرمّمها لي معها ذكريات أسقطتني مرّة في سدرة كثيرة الأشواك بجانب الطّريققرب سيدي أبي قفّة كنت منتشيا وعند الاقتراب من السّدرة تهيّأ لي أنّها جنّة مثمرة فاقتحمتها وكان اقتحاما فظيعا أدماني وكاد يقضي عليّ ثمّ شمّر قميصهليُرِيَ النّادل آثار الكدمات والجراح بقيت ضفائر كالوشم في ساعديه وصدره ثم قال اذكر ا ن أمّي رحمها الله قالت لي"لابد انك عصيت وأظهرت ضعف إيمان وأنتتعبر من أمام سيدنا نلنا رضاه "وقهقه الاثنان وهمّ النّادل بالذّهاب لكن ّالبشير قال أتعرف ذلك السّمسار رشودة فردّ النّادل هازّا رأسه تعبيرا عن معرفته به مضمرا تأفّفا لم يقدر على إخفائه على ملامح وجهه الأسمر الكالح وأردف قائلا ذلك النّذل مرّ ووجدني ملقى في السّدرة فنظر إليّ وانطلق مسرعا بشاحنته ولولا مرور سائحين ألمانيّين يبدوأنهما زوجان حديثان فأسرعا إليّ ونقلاني إلى المستشفى ربّما متّ هناك من شدّة النّزيف .........هات لي أربعا باردة وبعض اللّوز أريد أن أرطب جوفي أحضر له النّادل ماطلب وراح لأمر يقضيهتجرّع الشّراب الأصفر في نهم ولهفة خلالدقائق قليلة كان كالأرض العطشى يمتصّالعصارة الذهبيّة امتصاصا وطلب أربعة ثانيةونقد النّادل ثمن المجموعتين ثم امتطى الدّرّاجة مترنّحا واخترق بضجيجها القرية السّاكنة يتردّد صدى زمجرة المحرّك وقد انكسر العادم وضجّ بصياح مفزع مرعب يتكسّر على الجبال الحارسة للقرية ومداخلها ومخارجها , عبرها تلاحقه اللّعناتمن الصّبايا والشّيوخ وضحكات الأطفال وهم يتصايحون" زمردة زمردة" عبر أمام المزار وتوجّه غربا كأنّه يطارد قرص الشّمس الذي بدأت أشعّته تفتر وتتورّد خدوده حياء وهو يغازل قمّة أحد الجبال المتراصّة حيث أخذت الشّمس تنحدر كأنّها ستغطس في تنّور ملتهب وكلّما اقتربت من القمّة ازداد تورّدها حتى غدت كالجمررنّ جرس هاتفه عندما غادر البلدة بأنشودة من أناشيد الثّورة فأسرع يكتم الصّوت كأنّه يخشى أن يسمع الخلاء الممتدّ ويعلم بمقدمه الفاشل المحبط ويذاع سرّه بين الشّعاب وقطع المكالمة ومحا كلّ النّغمات التي تذكّره بالثّورة ومحا مجموعة صور الاعتصامات والمسيرات التي التقطها وخزّنهافي بطاقة الذّاكرة المختلطة بخليط عجيب من النّوادر والصّور المختلفة للأعراس والمسيرات والاعتصام والقوافل التضامنيّة ومعها صور لحسناوات في أزياء طبيعة حوّاء ومقاطع فيديو للمخلوع وحلاّقته الشّهيرة وكاريكاتير لعقيد جارتنا الغالية وموقعة البلطجيّة على الجمال في مصر الكنانة والشبّيحة البشاريّة والأعور المحترق الكذّاب ومقطع قصير لوالده ذات شتاء قبل وفاته بعامين تقريبابدا بمحو الأناشيد الثّوريّة وصور الاعتصام والبوليس والعسكر والمسيرات والمؤسّسات الإداريّة والاقتصاديّة المحترقة ثم شغّل قارئ الموسيقى يتحشرج برائعة محمد عبد الوهاب الهوى والشّباب وياوابوروختمها بأيّها الرّاقدون تحت التّرابظلّ القارئ يتحشرج ويضعف والبشير يثبّت بصره على الجبل حيث مرقد الشّمس وقد احمرّت وازداد خجلها وهي تزفّ إلى عريسها الذي يحضنها في كل ليلة يمنعها عن وجه البشير وصحبته وكانت أصابعه تعبث بال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://murmasan.montadarabi.com
MR-Profawy
اخ جديد
اخ جديد
avatar

الوسام : ]updown[]center[]img[http://b.top4top.net/p_299bm7rk0.jpg]/img[]/center[]/updown[
التميز : 9
عدد المساهمات : 22
نقاط : 32
تاريخ التسجيل : 06/07/2017
الموقع : www.profawy.net
المزاج : good

مُساهمةموضوع: رد: ثائر   الأربعاء يوليو 12, 2017 11:43 am

مميز أخي بارك الله فيك علي المجهود الرائع والمتميز ... جزاك الله كل خير ..ز
تقبل تحياتي لأحلي منتدي ولأحلي إدارة ...

#MR-Profawy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاخوة القاتلة :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: