الاخوة القاتلة
اهلا بكم شباب هذهي الرسال تقول انكم غير مسجلين رايكم شنو تتسجل لرؤية اخر اخبار المنتدى عن طريق زر التسجيل الموجود بين الازرار الرئيسية
وشكراا الادارة

الاخوة القاتلة

الاخوة القاتلة :: ملتقى التميز والابداع ::
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثاليوميةالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولمركذ الاخوة


Flag Counter
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» نشر تطبيق
الجمعة فبراير 02, 2018 5:51 pm من طرف rnoy

» العاب فلاش اندرويد
الجمعة فبراير 02, 2018 5:51 pm من طرف rnoy

» لعبة منتصفح رائعة
الجمعة فبراير 02, 2018 5:51 pm من طرف rnoy

» لعبة الزونبي الخيالية
الجمعة فبراير 02, 2018 5:50 pm من طرف rnoy

» لعبة قنصة جديدة
الجمعة فبراير 02, 2018 5:50 pm من طرف rnoy

» ياحبي المفقود
الجمعة فبراير 02, 2018 5:46 pm من طرف rnoy

»  جيت لأجلك ولا غيرك جابني..
الجمعة فبراير 02, 2018 5:46 pm من طرف rnoy

» قاسية القلب
الجمعة فبراير 02, 2018 5:45 pm من طرف rnoy

» فنجان الشاي
الجمعة فبراير 02, 2018 5:44 pm من طرف rnoy

» مناهل فتحي .... يا قلبُ
الجمعة فبراير 02, 2018 5:44 pm من طرف rnoy

» مناهل فتحي .... يا قلبُ
الجمعة فبراير 02, 2018 5:43 pm من طرف rnoy

» ممكن ترحيب
الجمعة فبراير 02, 2018 5:41 pm من طرف rnoy

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
أفضل الأعضاء الموسومين
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأكثر شعبية
تحويل ويندوز 8 الى نظام تشغيل محمول على الفلاش ديسك ليصبح يعمل من خلاله المصدر: مدو
شفرات لعبة باي ستي
قصة رجولة استاذ
بتحميلك هذا التطبيق سوف تحصل على ميزة أنيفة بجهازك الأندرويد كما لو على الأيفون + تسريع الجهاز
النقيب خلفان
احاور نفسي/ذهرة الياقوة
فوئد العسل الرئعة
قصيدة ريا
كيفية انشاء موقع
بديل السكر الاكثر شيوعا
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الطفولة و حرية التعبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير الورد
اخ جديد
اخ جديد
avatar

الوسام : ]updown[]center[]img[http://b.top4top.net/p_299bm7rk0.jpg]/img[]/center[]/updown[
التميز : 9
عدد المساهمات : 20
نقاط : 40
تاريخ التسجيل : 06/07/2017
الموقع : مصر
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: الطفولة و حرية التعبير   الجمعة يوليو 07, 2017 4:05 pm

إن الاختلاف بين شخصيات الأطفال وسلوكهم مسألة بديهية وطبيعية ونمو الطفل يتوقف دائما ً على نوعه ذكراً كان أم أنثى.

إن بعض الأطفال يتقبل ميلاد أخيه القادم بطريقة ناجحة لأنهم يشعرون بإحساس خاص بالأمان والاطمئنان، وبعضهم قد لا يصيبه الألم النفسي عندما يولد أخوه الثالث لأنه عندما أحس بالغيرة من ميلاد أخيه الثاني لم تأت هذه الغيرة بأي نتيجة وظل والداه يعاملانه بالمقدار نفسه من الحب والود.

رغم أن هذا الطفل الأول قد عانى من متاعب الغيرة الشديدة من أخيه الطفل الثاني، وهاهو يظهر مشاعر الحب نحو أخيه الطفل الثالث وزالت عنه أيضا أحاسيس المنافسة المليئة بالغيرة.

إن هذا السلوك هو دليل واضح أمامنا على أن الغيرة كمرحلة ممكن أن تنتهي ويتخلص منها الطفل بل ومن الممكن أن تكون تجربة مفيدة يتعلم منها. إنها تعطيه الإحساس بالقوة في أي منافسة من أي نوع في المستقبل.

فترتيب الطفل في الأسرة مسألة هامة لكن الأكثر أهمية هو درجة ترابط الأسرة وروح الحب التي تسيطر عليها.

والأسرة تتناول مسائل الحياة ببساطة ويعطي فيها الوالدان لكل طفل ما يستحقه من الحب ويقبل الوالدان من كل طفل عيوبه وحسناته بأسلوب طبيعي غير مبالغ فيه، فمن المؤكد أن الطفل في هذه الأسرة سيشعر بالسعادة أيا كان ترتيبه فيها . لكن معظم الآباء ينظرون إلى الأبناء بأسلوب يبحث عن الخطأ ليقومه ولا يقبل الخطأ ببساطة ليناقشه مع الابن ويقنعه، وبعض الآباء يميلون إلى التوبيخ الذي يوجهونه إلى أبنائهم أكثر مما يميلون إلى تشجيع الصفات الحسنة فيهم، ويحاولون أن يعقدوا المقارنة الدائمة بين الأطفال الأخوة ولهذا يتجه الأطفال للغيرة بعضهم من بعض، وإلى التنافس، وتشتد فيهم أحاسيس المقارنة، وتشتد بينهم أيضا المعارك التي يحاول فيها الأكبر أن يهزم الأصغر، ويحاول الأصغر أن يسترضي الأب والأم ليحصل على قدر ممتاز من الحنان، وقد يحاول الثالث أن يكون عمليا فينجح في إقامة علاقات اجتماعية ناجحة ويبتعد تماما عن الصراع والمنافسة والغيرة داخل نطاق الأسرة.

إن الطفل أيًّا كان ترتيبه (الأكبر – الأوسط – الأصغر) لا يعتبر مشكلة إلا إذا اعتبرناه نحن كذلك وتعاملنا معه على هذا الأساس أو كانت لديه ظروف خاصة أدت به إلى أن يصبح مشكلة، ولكن دعونا أولا ً نعرف الطفل الأوسط حتى نتكلم عن بيّنه .

فالطفل الأوسط هو: الطفل الأوسط في أسرة مكونة من ثلاثة أطفال على الأقل بحيث يكون الفرق الزمني بينه وبين من يسبقه أو من يليه أقل من ست سنوات، وجدير بالذكر أن الفترة الزمنية هي التي تحدد هذا الترتيب فإذا زادت هذه الفترة عن ست سنوات أصبحت الدلالة النفسية لها مغزى آخر، فقد يصبح الطفل الأكبر والحالة هذه هو الطفل الوحيد، وهكذا تلعب طول أو قصر الفترة الزمنية بين الأطفال دوراً سيكولوجيًّا هاماً.

والطفل الأوسط ليس كالطفل الأكبر مثلاً فهو في موقف مختلف؛ إذ يشاركه آخر منذ البداية، فلا يحس بأنه فقد اهتمامًا أو مركزا ً عند والديه؛ ولذلك فهو أكثر تعاوناً وعنده الاستعداد للاعتماد على النفس، ولديه عدة مزايا بسبب موقعه الأوسط هذا إذا توفر الوعي الكافي في التربية لدى القائمين على تربيته.

وأما بعض المشكلات التي قد تواجه الطفل الأوسط فهي:
- خوف الوالدين وحرصهما على عدم فقد الطفل الأكبر مكانته التي طالما حظي بها قبل قدوم الوافد الجديد – والذي سيصبح الطفل الأوسط بعد فترة زمنية أخرى – تجعلهما يبخسان حق هذا الطفل في الاهتمام به مما يؤثر تأثيرًا سلبياً على نفسيته

- استدراك خطأ ما: قد يحس الآباء أنهم أفرطوا في تدليل الطفل الأكبر فيحاولون استدراك ذلك في الطفل التالي؛ فيفرطون في الشدة معه

- عدم الانتباه لاحتياجات الطفل الأوسط:
إذا لم ينتبه الوالدان للطفل الأوسط واحتياجاته فهذا يؤثر بشكل سلبي على هذا الطفل فهو في الغالب لا يُشترى له شيء جديد، بل دائماً يرتدي (فضلة) أخيه، وهو يستخدم لعب الأخ الأكبر، بل ويصل الأمر إلى استخدام كل أدوات الطفل الأكبر؛ فينشأ لديه الإحساس بعدم الرغبة فيه بل إنه لولا ما تبقى من أخيه من فضلات لم يكن ليجد شيئاً له على الإطلاق.

- اضطهاد الطفل الأكبر له:
إذا أحس الطفل الأكبر بفقد مكانته عند والديه فإنه سرعان ما يلجأ إلى العنف مع أخيه ويجره إلى حرب لا يعرف سببًا حقيقيًّا وراءها مما يؤثر بشكل سلبي على سلوكيات هذا الطفل فيصبح عنيفاً عدوانيًّا

- قدوم (آخر العنقود) دائمًا الطفل الأصغر في الأسرة له دلال خاص ومكانة كبيرة، ليس عند الوالدين فحسب بل عند العائلة كلها، مما يجعل الطفل الأوسط يفقد الإحساس بالأهمية؛ فإما أن ينطوي على نفسه أو يحاول الانتقام من هذا الطفل المدلل ويصبح عنيفًا أيضًا.
- وتكبر المشكلة وتتفاقم إذا كان هذا الطفل بين أخ أكبر من ناحية قد أخذ كل اهتمام الوالدين ورعايتهما وحبهما، ثم جاء هو ليأخذ ما تبقى وبين الطفل الأصغر (آخر العنقود) من ناحية أخرى الذي لا ينازعه أحد في هذه المكانة.

ومن هنا يتضح أن مشكلة الطفل الأوسط هي أنه لا يأخذ حقه في الاهتمام والرعاية، وهذه المشكلة تكمن في موقف الوالدين بالنسبة للطفل الأوسط وطريقتهما في التعامل معه، ومن هنا أيضاً يتضح حل هذه المشكلة، فعلى الأبوين أن يفعلا بما وصى به الرسول -صلى الله عليه وسلم- في المساواة بين الأولاد كلهم، حتى في التقبيل وتحاول دائما الأم أن تحدث ابنها عن الوافد الجديد في أثناء حملها، وتجعله يناولها هذه الملابس… إلخ.

كما تحاول أن تشاركهما في ألعابهما؛ لتوضح بطريقة غير مباشرة أسس وقواعد اللعب السليم دون اللجوء إلى العنف، وإذا لمحت إمارات الغيظ على الطفل الكبير، وأنه يحاول أن يكيد أخاه الأصغر، فعليها تهدئته بقولها مثلا: "أنا أعرف ما تشعر به تمامًا، ولكن فكر في أخيك هذا فهو صغير لا حول له ولا قوة، وأنا متأكدة أنك إذا بادلته الحب فستجده يحبك كثيرا إلى جانب أنه سيلعب معك، وتذكر أنك طالما انتظرته كثيرًا "فهذه الكلمات تجعله يحس بأنك تقدرين مشاعره، لكنك في نفس الوقت لا تقرينها.

كما أنه لا بد وأن يكون هناك قدر من الخصوصية لكل طفل من أطفالك سواء في الأمور المادية كشراء احتياجاتهم وتخصيص وقت لكل منهم أم في الأمور المعنوية من الحب والرعاية والحنان .

وهناك بعض الأسر التي تفرض على أبنائها منذ الميلاد الهدوء والاستكانة بينما تجيد بعض الأسر التعامل مع الأطفال الذين يتسمون بالحيوية والنشاط والانطلاق .

إن بعض الأسر تفضل إنجاب البنين وبعضها الآخر يفضل إنجاب البنات وكل ذلك ينعكس على شخصية الطفل وترتيبه كطفل أول أو ثان أو ثالث وهناك وجهة نظر أخرى قد تزعج المتحمسين لتحديد النسل وهو انه كلما كانت الأسرة كبيرة العدد كلما كانت الحالة النفسية للطفل مستقرة لا تتعرض لاهتزاز لمجيء مولود جديد لأن اهتمام الآباء وحبهم عندما يتوزع على عدد كبير من الأبناء فإن الفرصة تكون طبيعية كي ينموا كل واحد منهم نموا طبيعيا .

أما الآباء الذين يقعون تحت ضغوط تحديد النسل فإنهم يركزون كل حبهم وكل آمالهم وكل مخاوفهم على الطفل الواحد أو الطفلة الواحدة أو الاثنين اللذين ينجبانهما ، إن الله خلقنا بطبيعة تمنحنا القدرة على ان ننظر الى الطفل الأول من أبنائنا على انه التعبير الحي عن أنفسنا وأيضا ننظر إلى بقية الأبناء على أساس أنهم أجزاء منا.

إن الطفل عندما يتمتع بوالدين يقدران المسؤولية ويحيطان البناء بالحب فإن حبهم للطفل الأصغر قد يصبح دافعا إلى الثقة بالنفس ويعطيه القدرة لتفجير كل طاقاته الإبداعية .

كما أن الطفل قد يندفع إلى المنافسة مع إخوته ليكون لنفسه مكانا ناجحا في المجتمع . وهكذا نجد الثقة بالنفس والقدرة على الدخول في صراع المنافسة يخلقان من الإنسان طاقة ناجحة وبناءة في كافة ميادين الحياة.

م/ن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marafe-aleman.forumegypt.net/
 
الطفولة و حرية التعبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاخوة القاتلة :: مجتمعات :: منتدى العناية بالطفل-
انتقل الى: